كمبوش الإستغلالي – ج1كمبوش الإستغلالي – ج1

كمبوش في هذة القصة يتيم أبوه توفى لما كان عمره 15 سنة، وعاشوا هو وامه في بيتهم الصغير، ما عندهم غير ذاك البيت وبيت ثاني مأجر وياخذو من وراه كم ريال شهريا بالاضافة إلى معاش الشؤون الاجتماعية.

كمبوش خلص دراسته الثانوية وكانت نسبته ما تدخله جامعة السلطان ولا اي كلية حكومية لكن بما انه يتيم فيحق له الدراسة في جامعة أو كلية خاصة على حساب الحكومة، اختار كمبوش جامعة تبعد عن القرية اللي يعيش فيها أكثر من 1500 كيلو متر تقريباً، بتفكير أناني من كمبوش كل اللي كان في راسه هو انه يبتعد عن البيت والمسؤولية.

ترك كمبوش امه وحدها تعاني مرارة الحياة لكن الحمد لله اخونها اللي هم خوال كمبوش ما خلوها، أصغر اخوانها انتقل يعيش معها هو وزوجته وبنته، وكانت كثير فرحانه فيهم.

راح كمبوش الجامعة وبدأت الدراسة النظامية، بالنسبه له هو كان الوضع مختلف جداً، كأنه انتقل من عالمه المتواضع في القرية الريفية اللي فيها كل شخص يعرف الثاني بسبب عددهم البسيط إلى عالم يغلبه التحضر والمظهر وفيه نوع من التفاخر، كمبوش في البداية واجه صعوبه في التأقلم مع الوضع وكان يتصل بأمه كل يوم مرتين او ثلاث مرات يشكيلها الحال ويبكي، وعاد شعور الأم لا يوصف في ذاك الوقت.

فكّر كمبوش في انه يحصل على صديق ممكن يخليه يتغلب على محنته، وفي نفس الوقت لازم يكون بمواصفات خاصة بحيث ان ممكن ينفعه في المستقبل، كان كمبوش يلاحظ وجود شاب جميل معه في معضم محاظراته، اسم هذا الشاب حمدان وكان معروف كثير في الجامعة مع ذلك كان دائماً يمشي وحده، دار في ذهن كمبوش عدة تساؤلات، ليش مثل هذا الشاب الجميل ما عنده صداقات لا من الأولاد ولا البنات!؟ وليش ما يعير أي شخص اهتمام!؟ وليش اصلاً يدرس مع ان عنده سياره قيمتها أكثر من 50 ألف ريال!؟ يعني شكله راهي!

كمبوش قرر يتقرب من حمدان، وفي الكافتيريا كان حمدان يريد يشتري عصير وجلاكسي كعادته اللي لاحظها كمبوش لكن قبل ما يوصل حمدان لمكان البيع قاطعه كمبوش.

كمبوش: تفضل.
حمدان: عفواً ايش هذا؟
كمبوش: جلاكسي وعصير اللي تريد تشتريهم.
حمدان: وانت كيف عرفت اني اريد اشتري كذا!
كمبوش: لأني كل يوم اشوفك تشتري جلاكسي وعصير.
حمدان: انت تراقبني؟
كمبوش: لأ.
حمدان: عيل هذا ايش تسميه؟
كمبوش: سميه صدفه.
حمدان: صدفه (مع ضحكه بإستهزاء)
كمبوش: انا كل يوم اجلس على الطاوله وبالصدفه اشوفك تجي تشتري نفس الشي كل يوم وتروح حتى ما تجلس هنا.
حمدان: احس المكان وسخ وما ارتاح اجلس علشان كذا اشتري واطلع.
كمبوش: طيب ممكن تقبلهم منّي.
حمدان: لأ شكراً.
كمبوش: ليش؟
حمدان: ماما قالت لي ما تاخذ شي من عند احد غريب!

عند هذه الجملة توقّف كمبوش شوي يفكر، يقول من وين انا جيت اذا احد قال مثل كذا بيضحكوا عليه، وهذا يقولها بكل ثقه! شي غريب.

حمدان: عفواً انا ما عرفت اسمك!
كمبوش: اسمي كمبوش جيت من قرية ريفية بعيده،، ساكن في سكن الطلـ….
حمدان: حشا حشا انا سألتك عن اسمك بس ما اريد ملفك الشخصي.
كمبوش: آسف. (بخجل)
حمدان: فرصة سعيده اخ كمبوش وهالمره بقبل الجلاكسي والعصير بس لاني حسيتك طيب وحبوب بس لا تسويها مره ثانية لاني بجد ما اريد احرجك برفضي.
كمبوش: أشكرك كثير.
حمدان: مع السلامه.
كمبوش: مع السلامه.

بعدها صار كمبوش يسلم على حمدان كل يوم، وصارت علاقتهم احسن، لكن حمدان ما يجلس في الجامعة … لما يخلص محاظرات على طول يروح أما كمبوش فكان مضطر ينتظر الباص لحد ما يجي علشان يوصله سكن الطلبة اللي يبعد عن الكلية بحدود 15 كيلو متر، وفي يوم بعد المحاظره الثانية…

حمدان: يالله انا احس نفسي تعبان بروح البيت.
كمبوش: حتى نا مالي مزاج اكمل اليوم.
حمدان: انت بعد بتروح.
كمبوش: لا والله وين اروح لازم انتظر الباص لحد الساعه 2 ونص.
حمدان: بعدها الساعه 10 وانت مالك مزاج وبتنتظر! الله يعينك.
كمبوش: وش نسوي ما في حل ثاني.
حمدان: طيب انا بوصّلك.
كمبوش: ما اريد اتعبك معي.
حمدان: وين التعب، قوم انت خلي عنك هالسوالف.
كمبوش: ياخي تحرجني.
حمدان: اووووف انت واجد تعازم ياخي قوم وفكني.
كمبوش: أوكي أوكي لا تعصب.

ركب كمبوش السيارة اللي عمره ما حلم يركب مثلها، سيارة رياضية فخمة وكأنه راكب مركبة فضائية يشوف أزرار في كل صوب وشاشة ويسمع وحده تتكلم بالانجليزي!.. شي غريب بالنسبه لكمبوش.

كمبوش: حمدان سيارتك كثير حلوه.
حمدان: شكراً هذا من ذوقك، هذه هدية من عند امي لما نجحت في الثانوية.
كمبوش: ما شاء الله … الله يبارك لك فيها ويخليلك امك.
حمدان: كمبوش انت ليش ما تشتري سيارة؟
كمبوش: هههه ضحكتني والله.
حمدان: ليش تضحك؟
كمبوش: انا وين والسيارة وين… ترى انا حالتي على قدي.. ابوي متوفي وكنت عايش وحيد مع امي.
حمدان: (بتأثر واضح) معقولة! عيل ما امبين عليك.. ما شاء الله عليك دائماً لبسك نظيف ومرتب وبعد انيق.
كمبوش: يعني لازم دشداشتي تكون مشروخة وكمّتي على صوب علشان اكون على قد حالي،، لا الحمد لله ما لهالدرجة.
حمدان: امانة عليك يا كمبوش اذا احتجت اي شي قول لي ،، ما يرد غير لسانك.
كمبوش: مشكور حمدان ما تقصّر.
حمدان: كمبوش وش تروح تسوي السكن الحين؟
كمبوش: بروح انام وبعدين اقوم أقراء لي كم كلمة.
حمدان: وش رايك تتغدا عندي اليوم وبوديك بعد الغدا؟
كمبوش: لا حمدان ما اريد اكلف عليك.
حمدان: على فكرة ترى ما انا اللي أطبخ الأكل بالبيت، في عندنا طبّاخ 🙂 .
كمبوش: ههههه ما قصدي كذا.
حمدان: طيب خلاص غداك عندي.
كمبوش: شورك وهداية الله.

وصلوا البيت، طبعاً شعور كمبوش لا يوصف ذيك الساعة، اذا كان مستغرب من السيارة فكيف البيت، كان متوقع كمبوش بيدخل المجلس وبيجلسوا يسولفوا هو وحمدان هناك، بس اللي صار غير كذا، حمدان دخّل كمبوش البيت عادي بدون اي حواجز او استأذان، لأن على كبر البيت اللي مبني على أرض كبرها كبر القرية اللي كان فيها كمبوش، إلا ان محد يسكن فيه غير ام حمدان واخته شذى، أبو حمدان عنده مجموعة شركات في العاصمة ويجي في الاسبوعين مره تقريباً واحيانا في الشهر مره. هذا اللي عرفه كمبوش من حمدان لما وهمه داخلين البيت طبعاً كمبوش ما كان مركّز كثير في كلام حمدان لان انبهاره في ديكور البيت أو القصر شتت تفكيره. عموماً دخلوا غرفة حمدان مع بعض وبدأ حمدان يبدل ملابسه ولا كأن كمبوش موجود، بس حس كمبوش ان هالشي عادي عندهم فتجرأ شوي وسأل حمدان.

كمبوش: ما تستحي تغير ملابسك قدّامي؟
حمدان: وليش استحي،،، اللي عندي عندك!
كمبوش: هههههه لأ في اشياء انت ما عندك 🙂 .
حمدان: مثل ايش؟
كمبوش: انا فيني شعر ف جسمي، وانت ما فيك!
حمدان: هههههههه هذا لاني مسوي ليزر 🙂 .
كمبوش: وش دخل الليزر (كل اللي يعرفه كمبوش عن الليزر هو الليز مال الأطفال اللي يسوي نقطه حمرا في الجدار)
حمدان: سويت ليزر ف جسمي كامل علشان اشيل الشعر.
كمبوش: اها .. احسنلك نعم افتكيت. (هنا ادرك كمبوش ان الليزر اللي يقصده حمدان غير عن اللي في بالة)
حمدان: وش رايك في جسمي؟
كمبوش: حلو كثير ولا جسم عارضات الازياء (بعفوية)
حمدان: يعني عجبك؟
كمبوش: ههههههه هيه.
حمدان: ليش تضحك؟
كمبوش: ماشي بس كذا (يقولها وهو منحرج)
حمدان: طيب قوم اعرفك على امي.
كمبوش: لا تكون مشغوله او احد عندها.
حمدان: لا عادي قوم.

راحوا على غرفة امه، دقّ حمدان باب الغرفه وامه اذنت له بالدخول، انتظر كمبوش خارج بإحترام وراسه على الأرض خرجت الأم وسلّمت على كموش وهي تشوفه من فوق لتحت وتدقق فيه لدرجة انه خجل من نفسه.

حمدان: ماما هذا كمبوش اللي خبرتك عنه.
ام حمدان: باين عليه ولد طيب وحبوب وخلوق بعد.
كمبوش: هذا من طيبك وطيب اصلك خالتي.
ام حمدان: وعيّار بعد مثلك حمدان.
حمدان: هههههههههه ما بيغلبني.
ام حمدان: طيب اخليهم يجهزولكم الغدا على الساعه 1.
حمدان: اوكي ماما.
كمبوش: مشكوره خالتي.

بعد ما تعرفوا على بعض رجعوا حمدان وكمبوش الغرفة ودار بينهم كلام عن الجامعة والاصدقاء، كان حمدان يتقرب كثير من كمبوش وكمبوش ما فاهم الوضع، وكل شوي حمدان يتلمس جسم كمبوش.

كمبوش: حمدان تراك هلكتني من كثر ما تتلمسني، لا تكون تريد تذبحني حال العيد.
حمدان: ههههههههههههه لا بس عاجبني جسمك.
كمبوش: افااااااا ترى عيب تقول كذا.
حمدان: ليش عيب.. خلنا نرتاح مع بعض.
كمبوش: ايش قصدك!
حمدان: يعني انت ما فاهم قصدي.

هنا كمبوش انصدم في حمدان، ما كان يفكر انه كذا، وفي نفس الوقت ما يريد يرده علشان ما يخسره لأنه متأكد انه بيستفيد منه ومن عائلته كثير، علشان كذا قرر يماطل.

كمبوش: ما اليوم حمدان، خليها يوم ثاني.
حمدان: ليش عاد؟
كمبوش: ما يصير من اول يوم كذا.
حمدان: أوكي على راحتك.

جا وقت الغدا وراحوا يتغدوا وبعدها حمدان وصّل كمبوش السكن، وهذيك الليلة كانت غير بالنسبه لكمبوش، كان يفكر في سيارة حمدان وبيت حمدان وام حمدان ولكن يتشتت فكره بطبع حمدان اللي ما عارف كيف ممكن يتهرب منه ويخليه يغير عن الشي اللي في راسه، لأنه ما يريد يخسر كل هالشي، يريد يستغل حمدان واهله بمعنى كلمة إستغلال.

يتبع…

جميع الحقوق محفوظة لدى eOman.me

21 thoughts on “كمبوش الإستغلالي – ج1”

  1. يقول s@ecae:

    بانتظار الجزء اللي بعده بفارغ الصبر ^_^

    ربي يوفقك..

    1. يقول admin:

      أشكرك على ردك

      بإذن الله هذا الاسبوع راح انزّل الجزء الثاني

  2. يقول s@ecae:

    أخويه لو سمحت متى بتنزل الجزء الثاني؟؟

    ربي يعطيك العافية..

  3. يقول admin:

    s@ecae
    أشكرك على متعابعتك الدائمه

    الحمد لله تم الانتهاء من الجزء الثاني والحين اكتب الجزء الثالث وعذراً على التأخير.

    تحياتي لك

  4. يقول Jeslyn:

    Your articles are for when it absolutely, psoiitvely, needs to be understood overnight.

  5. يقول Omaima:

    رائع باش مهندس
    متابعين بصمت

  6. يقول Omaima:

    رااائع باش مهندس…
    مستمتعين بصمت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.