الوصال – كمبوش – التقديرالوصال – كمبوش – التقدير

كمبوش نشيط وملتزم في عملة، عنده كم هائل من الطاقة يفرّغها في شغله، فوق كذا هو مبدع، دوم يجيب افكار جديده في العمل ويحاول يبتكر اشياء واساليب تساعد تطوير العمل.

وفي يوم كعادته من الساعه 7 في الدوام، وصل مكتبه اللي كان شوي متلعوز من كثر المعاملات، لكنه بدأ يرتبه لأن من وجهة نظره ان لما يكون المكتب مرتّب يكون عنده حافز اكثر للشغل، دخل عليه زميله محمد.

محمد: صباح الخير كمبوش.
كمبوش: صباح الخير محمد.
محمد: كمبوش بغيتك تساعدني في هذه البيانات، اريد ادخّلهم في الكمبيوتر بس ما عارف كيف.
كمبوش: هذا سهل محمد، افتح مايكروسوفت وورد وسوي جدول، لأن الجدول بينظم لك هذه البيانات.
محمد: تعرفني كمبوش انا ما اعرف واجد في الكمبيوتر ممكن تسويه لي؟
كمبوش: بسويه لكن ياخي لازم تتعلم.
محمد: وش نسوي ياخي ترى ما يودونا دورات.
كمبوش: لو ان السالفة ما يبيلها دوره، بس خلاص لا تضايق نفسك، بسويه لك.
محمد: مشكور صديقي، أعرفك ما تقصّر.. خدوم ما شاء الله عليك.

بعد نص ساعه كمبوش خلص شغل محمد ورسله له، بعدها جلس يشتغل على مقترح يريد يقدمه للمدير عن نظام جديد يريد يطبقه في تخزين الملفات، كان يشتغل عليه بعد الدوام الرسمي في البيت وخذ منه اسبوعين لحد ما يخلصه، كان محدد موعد مع المدير علشان يوريه اياه، ولما خلص النظام راح عند المدير حسب الموعد.

كمبوش: السلام عليك استاذ.
المدير: وعليك السلام كمبوش تفضل.
كمبوش: الله يزيد فضلك استاذ، بس مثل ما خبرتك ان عندي مقترح علشان تخزين الملفات.
المدير: ايوه اذكر انك خبرتني، كيف؟؟ عسى خلصته.
كمبوش: هيه استاذ، علشان كذا انا جايب كمبيوتري المحمول الخاص علشان اوريك.
المدير: زين والله ورينا.

جلس كمبوش يشرح للمدير عن النظام الجديد، والمدير اعجب فيه كثير وأمر كمبوش على طول يوضع خطه لتطبيقه ابتداء من الشهر القادم.

كمبوش وضع الخطه وبدأ بتطبقها مع الموظفين، وبعدها تطبّق النظام وكان ناجح 100%، والكل اشاد بنجاحه.

كمبوش اكتفى بذاك النجاح، ظل يبتكر ويبتكر وفوق كذا كان يساعد باقي الموظفين في شغلهم، كان فعلاً مثال للموظف الناجح والفعّال، ويعتبر من اصول المؤسسة اللي يعمل فيها.

بعد سنه تقريباً، قرر المدير يكرم بعض الموظفين، وفي الحفل السنوي للمؤسسة المدير كرّم بعض الموظفين القداما، وكان في تكريم لعدد من الموظفين لتميّزهم في العمل، لكن للأسف الشديد كمبوش ما كان من ظمن هذيلا الموظفين.

بعد الحفل ولما كان الموظفين في طريقهم لسياراتهم، كل ما مر احد على كمبوش يقول له “ياخي توقعناك تكرّم” واحد يقول “انت اكثر واحد يستحق التكريم” واللي يقول “هذا التكريم للمقربين من المدير بس”، بعدها ركب كمبوش سيارته وظاهر عليه الاحباط.

أسئلة المناقشة:
* هل واجهك مثل هذا الموقف؟

* هل تتوقع اللي يواجه مثل هذا الموقف راح يستمر بإبداعه وتفانيه في العمل؟

* تقترح على كمبوش يكلّم المدير او يطنّش الموضوع؟

* هل على كمبوش يمشي على كلام الموظفين او انه يطنشه؟

* ايش نوع التكريم اللي تنتظره على ابداعك في عملك؟

تم كتابة هذه القصة لقناة الوصال (البرنامج الصباحي) تقديم المذيع المتألق خالد الراشدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.